العودة   منتديات الشعر السلفي بإشراف الشاعر ابي رواحة الموري > مرحباً بكم في منتديات الشعر السلفي > منتديات اللغــة العـــربيــة والشعــر السلــفــي > مـنـــتــــــدى الـلــغــــــــة الــعـــــربيـــــة > منتدى البلاغة والنقد وتاريخ الأدب العربي

كاتب الموضوع أبو عبد الرحمن محمد العكرمي مشاركات 52 المشاهدات 5672  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
  #1  
قديم 03-16-2011, 05:35 PM
أبو عبد الرحمن محمد العكرمي أبو عبد الرحمن محمد العكرمي غير متواجد حالياً
وفقه الله ورزقه العلم النافع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: ولايــة غليزان / الجــــزائر
العمر: 35
المشاركات: 238
أبو عبد الرحمن محمد العكرمي is an unknown quantity at this point
7asri سؤال شرعي بلاغي للتباحث: ما حكم تعمد الاقتباس من الوحيين في النثر و الشعر ؟؟

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين و صلى الله و سلم على نبينا محمد و آله و صحبه أجمعين و بعد :



فكما تعلمون حفظكم الله أن الاقتباس فن من فنون تزويق الكلام و تحسينه نثراً كان الكلام أو شعراً

و قد طرق هذا النوع أئمة فحول في كلامهم و تعبيراتهم , كالحريري و السيوطي و غيرهما



و كنت مما أحفظه من أجمل صور الإقتباس , ما قاله السيوطي عند أنكر عليه بعض سكان موريتانيا في رحلته إليهم , ما كان يفعله من إملاء الحديث من حفظه

بينا كانوا هم إذ ذاك يحرصون كل الحرص على الكتابة و الإملاء من الكتاب لا من الحفظ , و لاموه أيما لوم فقال :



لام إملائي الحديث رجال *** سعوا في الضلال سعيا حثيثاً

إنما ينكر الامالي قوم *** لا يكادون يفقهون حديثاً


غير أنني استشكلت , و أحجمت و خفت الجرأة , وجبنت أيما جبن في هذا الجانب



أعني بالجانب تعمد الاقتباس من القرآن و السنة في الشعر خاصة , لما في ذلك من وجوب تقطيع الآيات و الأحاديث - و الأمر فيها أخف -




مما دفعني - و أظن غيري أيضاً - للإحجام عن المشاركة في الموضوع الذي فتحه شيخنا أبو رواحة بعنوان :





(((دعوة المبدعين الأكياس إلى تدوين بعض صور الاقتباس)))


و كيف لا أهاب الأمر و رب العزة يقول : ((و ما علمناه الشعر و ما ينبغي له ))


ثم أليس تعمد الاقتباس من القرآن و السنة للشعر خصوصاً , تشبيه للوحيين بالشعر ؟؟


هذا و أنا أعلم اختلاف العلماء في حكمه

بيد أنهم شددوا غاية التشديد في الشعر , لما في من الشبهة , و التشبيه


و أنا إذ أكتب الذي أكتب , إنما لأجل الانتفاع من إخواننا بما لديهم من فوائد خاصة بهذا الموضوع






و لما رأيت من حرص شيخنا الوقور أبي رواحة على تفاعل جميع أعضاء المنتدى مع المواضيع الإبداعية , و حرصه الشديد للدفع بنا إلى تقوية الملكات و تحسين المهارات






فلأجل هذا و غيره , أحب من إخواني الأفاضل وضع المسألة أمام الجميع لتبحث و تقرر فتتقرر و من ثمّ نباشر و نستكمل ما كنا فيه

و عوداً على بدء






و تنصيصاً على أساس البحث أطرح هذا السؤال :


هل يجوز تعمد الاقتباس من نصوص الكتاب و السنة للشعر , مع ما يعتري هذا التعمد من بحث و تقطيع للآيات و الأحاديث ؟؟؟.

 


التعديل الأخير تم بواسطة أبو عبد الله بلال يونسي ; 03-17-2011 الساعة 07:02 AM.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 03-16-2011, 05:50 PM
أبو عبد الرحمن محمد العكرمي أبو عبد الرحمن محمد العكرمي غير متواجد حالياً
وفقه الله ورزقه العلم النافع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: ولايــة غليزان / الجــــزائر
العمر: 35
المشاركات: 238
أبو عبد الرحمن محمد العكرمي is an unknown quantity at this point
7asri

قال الشيخ العلامة محمد بن صالح العثيمين –رحمه الله – في شرح البلاغة:


"وأما إذا كان التضمين في الشعر فهو وإن طابق المعنى المراد فالذي يظهر لي أنه لا يجوز وأنه ممنوع ، لأنه يتحول القرآن شعرًا ، ولأنه يسقط من أعين الناس تعظيمه وتكريمه"

التعديل الأخير تم بواسطة أبو عبد الله بلال يونسي ; 03-17-2011 الساعة 07:02 AM.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 03-16-2011, 06:37 PM
محمد الحريري محمد الحريري غير متواجد حالياً
سَلَّمه الله وعافاه
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 54
محمد الحريري is on a distinguished road
7asri

جزاك الله خيرا أخي العكرمي على حرصك و تحريك للخير، و كنت قد قرات كلاما للسيوطي في كتابه :" تنوير الحوالك " في شرح حديث :" الله أكبر ! خربت خيبر، إنا إذا نزلنا بساحة قوم فساء صباح المنذرين "، فألفيته كلاما جيدا، وسأنقله كله لنفاسته.
قال :(ص/451):( و هذا الحديثُ أصل في جواز التمثل والاستشهاد بالقرآن والاقتباس، نص عليه ابن عبد البر في " التمهيد" وابن رشيق في " شرح الموطأ " وهما مالكيان، والنووي في " شرح مسلم" كلهم عند شرح هذا الحديث، ولا أعلم بين المسلمين خلافا في جوازه في النثر في غير المجون و الخلاعة وهزل الفساق وشربة الخمر واللاطة ونحو ذلك، وقد نص على جوازه أئمة مذهبنا بأسرهم، واستعملوه في الخطب والرسائل والمقامات وسائر أنواع الإنشاء، ونقلوا استعماله عن أبي بكر الصديق وعمر بن الخطاب وعلي بن أبي طالب وابنه الحسن وعبد الله بن مسعود وغيرهم من الصحابة والتابعين، فمن بعدهم ؟. و أوردوا فيه عدة أحاديث صحيحة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه استعمله. قال النووي في " شرح مسلم ":" في هذا الحديث جواز الاستشهاد في مثل هذا السياق بالقرآن في الأمور المحققة، وقد جاء لهذا نظائر كثيرة كما ورد في حديث فتح مكة أنه - صلى الله عليه وسلم جعل يطعن في الأصنام ويقول :" جاء الحق و ما يُبدئُ الباطلُ وما يُعيد، جاء الحق و زهق الباطل"، وإنما يُكره ضرب الأمثال من القرآن في المرح ولغو الحديث " انتهى. ونص النووي أيضا على جوازه في كتاب " التبيان "، واستشهد بقول الأصحاب كافة في الصلاة إذا نطق المصلي في الصلاة بنظم القرآن بقصد التفهيم ك: {* يا يَحْيى خُذِ الكِتابَ بِقُوّة*}،و {* ادْخُلوها بِسلام*}، ونحو ذلك إن قصد معه قراءة لم تبطل و إلا بطُلت، و ألّف قديما في جواز المسألة الإمام أبو عُبيد القاسم بن سلام كتابا ذكر فيه جميع ما وقع للصحابة والتابعين من ذلك أورده بالأسانيد المتصلة إليهم، ومن المُتأخّرين: الشيخ داود الشاذلي الباخلي من المالكية كُراسة قال فيها:" لا خلاف بين أئمة المذهبين المالكية والشافعية في جوازه"، و نقله صريحا عن القاضي أبي بكر الباقلاني، والقاضي عياض وقال :" كفى بهما حجة ". قال:" غير أنهم كرهوه في الشعر خاصة ". قلت: و قد روى الخطيب البغدادي وغيره بالإسناد عن مالك بن أنس أنه كان يستعمله، وهذه أكبر حجة على من يزعم أن مذهب مالك تحريمه، والعمدة في نفي الخلاف في مذهبه على الشيخ داود فإنه نقله وهو أعرف بمذهبه، و أما مذهبنا فأنا أعرف أن ائمته مجمعون على جوازه، والأحاديث الصحيحة والآثار عن الصحابة والتابعين تشهد لهم فمن نسب إلى مذهبنا تحريمه فقد فسر وأبان على أنه أجهل الجاهلينـ وقد ألفت في ذلك كتابا سميته :" رفع الإلباس وكشف الالتباس في ضرب المثل من القرآن والاقتباس" ) اه كلامه بطوله وحروفه.

و الرسالة المذكورة مطبوعة ضمن كتاب :" الحاوي للفتاوي ولو كان بحوزتي لنقلتها لك هنا.و في كتاب "الإتقان" للسيوطي أيضا فصل في الاقتباس.

هذا ما عندي، وأرجو من أدبائنا الفضلاء أن يثروا البحث، ويفيدونا بما فتح الله.

أخوكم : أبو أسامة محمد الميلي الحريري
__________________

أَسْتَوْدِعُ اللَّهَ أُموري كُلَّها**إِنْ لَمْ يَكُن ربّي لَها فَمَن لها ؟

التعديل الأخير تم بواسطة أبو عبد الله بلال يونسي ; 03-17-2011 الساعة 07:01 AM.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 03-16-2011, 07:18 PM
محمد الحريري محمد الحريري غير متواجد حالياً
سَلَّمه الله وعافاه
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 54
محمد الحريري is on a distinguished road
افتراضي

قد قمت بتحميل الكتاب "الحاوي" مصورا، و الرسالة في 25 صفحة في

المجلد الأول (ص/ 259-284).

وقد قرأت مواضع منها وتبدو شافية.

و هذا رابط "الحاوي":

__________________

أَسْتَوْدِعُ اللَّهَ أُموري كُلَّها**إِنْ لَمْ يَكُن ربّي لَها فَمَن لها ؟
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 03-16-2011, 07:20 PM
أبو عبد الرحمن محمد العكرمي أبو عبد الرحمن محمد العكرمي غير متواجد حالياً
وفقه الله ورزقه العلم النافع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: ولايــة غليزان / الجــــزائر
العمر: 35
المشاركات: 238
أبو عبد الرحمن محمد العكرمي is an unknown quantity at this point
7asri

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد الحريري مشاهدة المشاركة

... ولا أعلم بين المسلمين خلافا في جوازه في النثر .



شكرا لك أبا أسامة على فائدتك المنقولة الطيبة

بيد أنك حدت عن أصل السؤال و أساسه

فأعد قراءته بارك الله فيك

فإن نقلك السابق لا غبار عليه

و لكن سؤالي كان عن تقصد و تعمد تقطيع الآيات و الأحاديث

لأجل تضمينها في بيت شعري , لا في قول نثري.

التعديل الأخير تم بواسطة أبو عبد الله بلال يونسي ; 03-17-2011 الساعة 07:03 AM.
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 03-17-2011, 12:17 AM
أبو زياد حمزة الجزائري أبو زياد حمزة الجزائري غير متواجد حالياً
سَلَّمه الله وعافاه
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 79
أبو زياد حمزة الجزائري is on a distinguished road
افتراضي

بارك الله فيك أخي محمد العكرمي, وأسأل الله تعالى أن ينفعَ بك



ومسألة الاقتباس كما ذكرتَ محلُّ اختلافٍ بين أهل العلم, ما بين مجوِّزٍ له مُطلقًا, ومُشدِّدٍ فيه وزاجرٍ عنه, وبعضُهم فصَّل بين ما يُتعمَّد فيه التحريف وغيره, وجعل بعضهم للاقتباس ضوابط وحُدودًا يكون بها مباحا, والقول بالتحريم هو المشهور عند المالكية..

وأمَّا التفريقُ بين ما يكون منه في الشعر, وما يكون في النثر, وهذا الذي تستشكِلُه, فإنِّي - بعدما بحثتُ في المسألة - لم أجِد من العلماء من يقولُ بتحريمه في الشعر وجوازه في النثر, فالذي يقول بالتحريم يجعلُه في الكلام مُطلقا شعرا كان أو نثرا, والذي يقول بالإباحة كذلك, وقد يكرهونه في الشعر خاصَّة.

لكنك في أثناء الموضوع طرحتَ إشكالا وجيهًا, وهو أنَّ الشِّعر مذمومٌ في أصله, فاستعمالُه بأنواع الإقتباس من القرءان والسُّنة فيه نوعُ تنقيصٍ لقدرهما, وهذا ما ذكره الشيخ ابن عثيمين رحمه الله، لكن: هل ذلك في جميع أغراض الشعر, وهل يدخُل في ذلك شعر المواعظ والحكم؟؟


وقد وجدتُ في بعض فتاوى اللجنة الدائمة ما يتعلق بهذا الإشكال على سبيل الإجمال والتفصيل..




السؤال الأول من الفتوى رقم( 18000 )



س 1 : ما حكم إذا ذكر موضوع أو جرى حديث ، ثم رد عن ذلك ببعض الآيات التي تحمل المعنى المتكلم به . كأن تحدث مشكلة مع إحدى المعلمات فتسأل الطالبة عما حدث ، فترد بقول الله تعالى : { مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ } (1) . هل في التلفظ بذلك إثم ؟





ج 1 : أجاز جمهور الفقهاء في الجملة الاقتباس من القرآن وتضمينه تضاعيف الكلام تحسينا له ، إذا كان لمقاصد لا تخرج عن المقاصد الشرعية . أما إذا كان كلاما محرما أو مكروها فلا يجوز الاقتباس فيه من القرآن ، وذلك ككلام المبتدعة وأهل المجون والفحش.
وهو تفصيلا ثلاثة أقسام كما ذكر السيوطي :
الأول : مقبول ، وهو ما كان في الخطب والمواعظ والعهود .
الثاني : مباح ، وهو ما كان في الرسائل والقصص .
الثالث : مردود ، وهو على ضربين:
أحدهما : اقتباس ما نسبه الله إلى نفسه ، بأن ينسبه المقتبس إلى نفسه.
ثانيهما : تضمين آية في معنى هزل أو مجون.
وقال السيوطي : ( وهذا التقسيم حسن جدا وبه أقول ) ا هـ .
وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .


اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

عضو ... عضو ... عضو ... عضو ... الرئيس

بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد العزيز آل الشيخ ... عبد الله بن غديان ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

__________

(1) سورة التغابن الآية 11


.................................................. ........

فتوى رقم (204):


س: أنه يوجد بعض علب لبيع الألبان ومكتوب على العلبة بعض آية من القرآن الكريم هو (( لَبَنًا خَالِصًا سَائِغًا لِلشَّارِبِينَ )) ومصير هذه العلب بعد الاستعمال الرمي في الكناسات وامتهانها، فإن كان لا يجوز وضعها على العلب ولا رميها في الأقذار فأفيدوني؛ لأبلغ باعة الألبان ليحتاطوا في ذلك.

والله يحفظكم .

وقد أجابت اللجنة بما يلي:


إن هؤلاء يأخذون كلمات من القرآن والحديث ولا يقصدون بذلك حكايتها على أنها قرآن أو حديث، ولذلك لم يقولوا قال الله تعالى، ولا قال النبي صلى الله عليه وسلم، وإنما أخذوها استحسانا لها، ولمناسبتها ما قصدوا استعمالها فيه، من جعلها في لافتة أو استعمالها في الدعاية إلى ما كتبت عليه، وبذلك خرجت في كتابتهم عن أن تكون قرآنا أو حديث
ا، ومثل هذا يسمى اقتباسا، وهو عند علماء البديع: أخذ شيء من القرآن أو الحديث على غير طريق الحكاية ليجعل به الكلام نثرا أو نظما، وعلى هذا لا يكون حكمه حكم القرآن من تحريم حمله أو مسه على غير المتطهر، أو تحريم النطق به على من كان جنبا، ولكن لا يليق بالمسلم أن يقتبس شيئا


من القرآن أو الحديث للأغراض الدنيئة أو يكتبه عنوانا أو دعاية لصناعة أو مهنة أو عمل خسيس؛ لما في نفس الاقتباس لذلك من الامتهان، وأما رمي الأوراق المكتوبة أو العلب أوالأواني المكتوب عليها في الأقذار ونحوها أو استعمالها فيما فيه امتهان لها فلا يجوز، وإن كان المكتوب قرآنا كان ذلك أشد خطرا، وإن قصد برمي ما فيه القرآن امتهانه، أو كان مستهترا بقذفه في القاذورات، أو باستعماله فيها كان ذلك كفرا.

وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... نائب رئيس اللجنة ... الرئيس
عبد الله بن منيع ... عبد الله بن غديان ... عبد الرزاق عفيفي ... إبراهيم بن محمد آل الشيخ
(الجزء رقم : 4، الصفحة رقم: 71)

أقول: ما ذكرتُه هنا إنما هو مجرد نقول عن أهل العلم, وكما ترى في كلام السيوطي لا يفرق بين الشعر والنثر, وكذا في فتوى اللجنة, ولنا مع الموضوع عودةٌ بإذن الله...
__________________

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 03-17-2011, 12:40 AM
أبو زياد حمزة الجزائري أبو زياد حمزة الجزائري غير متواجد حالياً
سَلَّمه الله وعافاه
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 79
أبو زياد حمزة الجزائري is on a distinguished road
افتراضي

موضوع للفائدة

http://www.salafi-poetry.net/vb/showthread.php?t=1410
__________________

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 03-17-2011, 01:20 AM
أبو عبد الرحمن محمد العكرمي أبو عبد الرحمن محمد العكرمي غير متواجد حالياً
وفقه الله ورزقه العلم النافع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: ولايــة غليزان / الجــــزائر
العمر: 35
المشاركات: 238
أبو عبد الرحمن محمد العكرمي is an unknown quantity at this point
7asri

شكرا لك أخي الوقور أبا زياد لكن تعجبت من قولك :



وأمَّا التفريقُ بين ما يكون منه في الشعر, وما يكون في النثر, وهذا الذي تستشكِلُه, فإنِّي - بعدما بحثتُ في المسألة - لم أجِد من العلماء من يقولُ بتحريمه في الشعر وجوازه في النثر, فالذي يقول بالتحريم يجعلُه في الكلام مُطلقا شعرا كان أو نثرا, والذي يقول بالإباحة كذلك, وقد يكرهونه في الشعر خاصَّة.اهـ



و لا أظنك حررت المسألة جيداً و الله أعلم

فكلام العلامة العثيمين - و هو من العلماء بلا شك عندنا جميعاً -

نص فيه على التفريق بين الشعر و النثر , و أباح العلامة العثيمين رحمه الله الاقتباس في النثر خاصة.


و كذلك ما نقلته عن المالكية , مما نقل في تنوير الحوالك و غيره

فقد نصّ جماعة منهم على تحريمه مطلقاً , و منهم من كرهه في الشعر


خاصة لعلة الانتقاص بالمشابهة في تقطيع الآيات كما الأبيات


بل إن المحرمين للاقتباس من القرآن و السنة في الشعر خاصة

ردوا حجج السيوطي الكثيرة التي أوردها لأجل تصحيح قوله بإباحة الاقتباس مطلقاً

بكون جميع أدلة الإباحة أتت نثراً لا شعراً .


و العجب يزيد ممن يزعم أنه لا فرق بين النثر و الشعر !!

كلا و الله إن الفرق بينهما لشاسع كبير

و كفى بعلة تشبيه القرآن و السنة بالشعر في ردع من قد تسول له نفسه خوض هذا الميدان




أقول كل هذا لأعود بك و بإخواننا أخي الفاضل أبا زياد

إلى الحيثية و الجزئية التي نصصت عليها في سؤالي , و التي تأثر كل التأثير في الجواب

ألا و هي مسألة التعمد و التقصد , فقد يعفى عن المرء إذا أتى معه الاقتباس من غير قصد

فتوافق لكثرة قرآءته للقرآن أن جرى على لسانه اقتباس في بيت قاله

أما أنه يتعمد التقطيع و وزن قول رب العزة , و ما يعتري ذلك من تحريف لكلام الله ففيه كل الحرج و الله المستعان !!






و لا تتعجب أخي , ألست حين تقطع الآية التي هي من قول الله

تجد أنه لا بد لك من فصل جزء كلمة عما سبقها و لحقها لتتم
تفعيلة , أو تجبر زحافاً ؟؟ !!!


ثم الأدهى و الأمر و الأعظم ما قد يقع في النفس من الضيق

عند شدة الاشتغال بالبحث عن آية أو حديث متوافق مع وزن شعري

فبينا أنت تبحث , تقع في نفسك آية حوت معنى موافقا لما في نفسك

فتلج في البحور و تخرج , وتتكلف لها أيما تكلف لتدرجها في بيتك بدعوى الاقتباس

فمرة تضعها في الصدر , فالعجز , فإن استعصى جعلتها بينهما , بل قد تحذف بعض الآية

ليستقيم لك الوزن, هذا إذا استقام لك الأمر و حصل مرادك




أما إذا لم توفق , فإنك تجد في نفسك الحرج و الضيق

لعدم توافق كلام الله مع شعرك و الله المستعان

أليس هذا كله مدعاة للورع كأقل تقدير ؟؟؟.

التعديل الأخير تم بواسطة أبو عبد الله بلال يونسي ; 03-17-2011 الساعة 07:04 AM.
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 03-17-2011, 01:35 AM
الصورة الرمزية الشاعر أبو رواحة الموري
المشرف العام - وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: السعوديه - جدة
المشاركات: 1,758
الشاعر أبو رواحة الموري will become famous soon enough
7asri

أخي أبا عبد الرحمن ما أنا بأعظم بك فرحاً يوم أن سجلت بالمنتدى قديماً مني بك الآن , بعد أن أظهرتَ إحجامك عن المشاركة في موضوع الاقتباس تعمدا .
الأمر الذي كنت قد شعرتُ به من خلال عدم مشاركتك أنت وإخوانك في هذا الموضوع .
وسبب ذلك في تصوري هو جليل ورعك ونزاهة نفسك أن تخوض في غمار بحر لم تعرف له ساحلا , خوفا أن يكون هناك أدني مساس بجناب شرعنا المطهر .
وهذا هو سر فرحي وإعجابي , ولا ريب فمن أوتي الورع حُفِظ له دينُه .
وازداد إعجابي حينما رأيتك تفرد هذا الموضوع بالبحث والتدقيق مناشدا إخوانَك إثراءَهم له , بل ووضعتَ يدك على الجرح , حينما سألت عن حكم من يتعمد ذلك ,الأمر الذي كان في نفسي,عندما كنت أبحث عن آيات أو أحاديث تصلح أن تكون أمثلة في هذا الباب ,
واهديك مقدماً أني من خلال مطالعاتي في فصول هذا الموضوع والنظر في كلام العلماء عنه أني لم أجد من تعرض للكلام على حكم المتعمد للاقتباس الشعري من الوحيين .
ولكن تعرضوا للاقتباس الحاصل منهما عموما , يمكن تلخيص ذلك فيما يلي :



- أن النثر قد أجازه جمهور أهل العلم فيهما جميعا
- أما الشعر فقد وقع فيه خلاف يسير والأكثر على جوازه منهم السيوطي والطيبي في المشكاة , وقال آخرون بكراهيته كراهة تنزيه منهم النووي والباقلاني ,
- أما القول بتحريم النثر وبالتالي فالشعر من باب أولى فمنسوب إلى المالكية وفيه نظر خاصة أنه جاء عن مالك استعماله .
- أن الصحيح من أقوال أهل العلم أن المقتبس من الوحي ليس بوحي , وعليه فيرتفع الحرج , ولا يحتاج حينئذ مقارنته بالوحي , لأن اهل العلم لا يتعاملون معه بأنه نصوص شرعية , وهذا ما تؤيده فتاوى أهل العلم المعاصرين المذكورة سابقا .
- ولكن يبقى أن أهل العلم اشترطوا أن يكون استعماله في غرض شرعي نزيه .
- أنه قد استعمله كثير ممن له عناية بالأدب في العصور المتقدمة , ولم نر من أهل العلم من اتخذ منهم ومن هذا الموضوع موقفا , مما يدل على استقرار جوازه بضوابطه المنصوصة .
- ومع ذلك فالأولى البعد عن الاسترسال والإغراق فيه , لأن ذلك مدعاة إلى مالا تحمد عقباه .



وقد نقل أخونا الأستاذ رحيل وفقه الله كلاما ماتعا في هذه المسالة للجمعية السعودية عن اللغة العربية في مقال نفيس ,
http://www.salafi-poetry.net/vb/showthread.php?t=1410
أقتطف منه ما رأيت أنه مناسب للتفصيل في هذه المسألة :

اقتباس:
ــــ قال ابن معصوم المدني : الصحيح أن المقتبس ليس بقرآن حقيقة , بل كلام
يماثله بدليل جواز النقل عن معناه الأصلي , وتغيير يسير وذلك في القرآن كفر .
• للاقتباس أصل شرعي كما جاء في البخاري أن النبي صلى الله عليه وسلم يقول يوم خيبر:
(( الله أكبر , خربت خيبر ! إنا إذا نزلنا بساحة قوم فساء صباح المنذرين )) .
• وممن أثر عنه الاقتباس الإمام مالك – إمام دار الهجرة , فقد جاء في ترجمته أن مخلد بن خداش قال :
سالت مالكا عن الشطرنج ؟ فقال : أحق هو ؟ فقلت : لا . قال : ( فماذا بعد الحق إلا الضلال ).
• يقول المؤلف ( وعجيب أن فكرة الاقتباس من القرآن امتدت لتبلغ أسماء المصنفات فتجد بعض العلماء يقتبس في تسمية مؤلفه كما فعل أبو يوسف القزويني حين دعا تفسيره الضخم بــ ( حدائق ذات بهجة ) ومن هؤلاء الطاهر بن عاشور فقد سمى أحد كتبه ( أليس الصبح بقريب ).
• لما كان الاقتباس من القرآن والحديث في بعض جهاته بمنزلة الحلية التي يزدان بها الكلام فقد جعل من البديع . والذي يجب بيانه هنا أن معنى كونه من البديع عندهم أنه من التحسين الثانوي ... الذي يجيء بعد الفراغ من الاعتبارات الجوهرية في حسن الكلام من مطابقته لمقتضى الحال وإيراده بطرق واضحة . ولا جرم أن هذه النظرة ظلم للبديع بأكمله ... ولكن حسبي أن أشير إلى قيمة فنون البديع باشتمال القرآن على كثير منها , وقد جاءت في محالها في أكرم موضع وليست حلية ترف ولا زينة يستغنى الكلام عنها . وإننا نرى كثيرا من المقتبسين من القرآن ... لايكون قصد التحسين أكبر عندهم من إصابة الغرض في المعنى ..
ثم استشهد بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي ذكرناه آنفا حين دخوله خيبر
فقال : أفيكون غرضه عليه الصلاة والسلام هو مجرد الحسن وتزويق الألفاظ أم أن المقام مقام تهديد وفخر ؟!!
• والذي عليه جماهير أهل العلم من المذاهب الأربعة جواز الاقتباس من القرآن في النثر .
ومن الأدلة على جوازه ما ذكرناه عن النبي صلى الله عليه وسلم آنفا . ..وأما في الشعر : فالأكثر على جوازه , ومنعه كراهةً النووي والباقلاني .
ثم قال : والحق الذي يجب المصير إليه ماذهب إليه الأكثرون من جواز الاقتباس في النظم لعدم الدليل المانع من ذلك , ثم إن هذا القول يوجب التفريق بين النثر والشعر وهما سواء ...
• لا عبرة بقول من قال : إن مالكا يحرم الاقتباس ؛ إذ مامر من اقتباسه يرد ذلك , وقد حمل بعض اتباع مالك كلام مالك في المنع – إن صح – على الاقتباس القبيح الذي فيه سوء أدب .
* وتغيير النظم حال الاقتباس لا بأس به , بل قد دل الدليل على جوازه , فهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض )
• مع أن البلاغيين يصرحون أن المقتبس ليس قرآنا ولا حديثا بل هو من قبيل الموافقة أوالمشابهة فإن كثيرا من العلماء استحبوا أن يقع الاقتباس في الشعر العف الشريف الغرض .
• واعلم أن في القرآن والحديث أشياء لا يجوز اقتباسها أبدا لا في شعر ولا نثر , فمن ذلك ما أضافه الله إلى نفسه مما تكلم به سبحانه وتعالى كــــ ( إني أنا ربك فاخلع نعليك ) .
ومما يحرم اقتباسه ما أقسم الله به من مخلوقاته , فإذا اقتبس هذا صار من كلام المقتبِس نفسه فيكون قسما منه بغير الله . وهو شرك كما في قول بعضهم :
والتين والزيتون ... وطور سينين .... وهذا البلد المحزون ...
ومما لا يجوز ما خوطب به الرب جل وعلا .. كما وقع في كتاب لعبدالرحمن المرشدي إلى القضاة .. جاء فيه
( يا أعدل قاضٍ به عماد الدين , آمنا بما أنزلت واتبعنا الرسول فاكتبنا مع الشاهدين )
ومنه ما يتبادر إلى السامع أنه من القرآن مع تغيير بعض الكلمات كقول أحدهم :
( والنجم إذا هوى .. ما ضل يراعك وما غوى , علمه شديد القوى , ذو مرة فاستوى )


ومنه ما يعد محاكاة للقرآن واستعمالا له في غير معناه كقول النبيه يمدح القاضي الفاضل :
( لا تسمه وعدا بغير نوال .... إنه كان وعده مفعولا )
• وضع صفي الدين الحلي تقسيما حسنا يضبط لك الجائز والمباح والمردود في الشعر والنثر قال :
(( الاقتباس على ثلاثة أقسام : 1/ محمود مقبول 2/ مباح مبذول 3/ مردود مرذول
فالأول : ما كان في الخطب , والمواعظ , والعهود , ومدح النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه .
والثاني : ما كان في الغزل والقصص والرسائل .. ونحوها .
والثالث : على ضربين : أحدهما : تضمين ما نسبه الله عزوجل إلى نفسه كما قيل
عن أحد بني مروان: إنه وقع على مطالعة فيها شكاية عن عمّاله : ( إن إلينا إيابهم ثم إن علينا حسابهم )
والآخر : تضمين آية كريمة في معرض هزل أو سخف .
• واعلم أن الحديث في الاقتباس يستدعي أن نصله بشيء قريب الصلة به ذلك هو ( إرسال المثل من القرآن والسنة ) . فهناك آيات يضعها الناس في كلامهم موضع الأمثال ويسمى ( إرسال المثل ) ... كــ ( إن الباطل كان زهوقا ) ( ولا يحيق المكر السيء إلا بأهله ) ( ولا ينبئك مثل خبير ) .
• والتمثل بالقرآن جائز ( وهو شعبة من الاقتباس ) قال شيخ الإسلام : (( إن تلا الآية عند الحكم الذي أنزلت له أو ما يناسبه من الأحكام فحسن ... فلو دعي الرجل إلى معصية قد تاب منها فقال ( وما كان لنا أن نعود فيها إلا أن يشاء الله ربنا) كان حسنا ))
كما أشكر لإخواني إثراءهم لهذا الموضوع الهام
__________________


لزيارة صفحة الشاعر أبي رواحة الموري على

التعديل الأخير تم بواسطة أبو عبد الله بلال يونسي ; 03-17-2011 الساعة 07:04 AM.
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 03-17-2011, 01:40 AM
أبو زياد حمزة الجزائري أبو زياد حمزة الجزائري غير متواجد حالياً
سَلَّمه الله وعافاه
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: الجزائر
المشاركات: 79
أبو زياد حمزة الجزائري is on a distinguished road
افتراضي

شُكرا لك أخي العكرمي تعليقُك وتنبيهُك
وبارك الله فيك وزادك الله حرصا
وأمَّا قول الشيخ ابن عثيمين فلم أر فيه الكلام عن النثر, وبعد إعادة قراءة كلامه رحمه الله
فهمتُ أنه تكلم عنه, إذ قال ((وأما التضمين في الشعر...)).
ونسأل الله تعالى أن يرزقنا الورع في جميع شؤوننا
اللهم آمين
__________________

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

.: عدد زوار المنتدى:.




جميع الأوقات بتوقيت مكة المكرمة شرفها الله. الساعة الآن: 07:53 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.7.3, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
جميع الحقوق محفوظة لكل مسلم بشرط الإشارة إلى منتديات الشعر السلفي

Security byi.s.s.w

 

منتديات الشعر السلفي